(الحق في الجنسية بواسطة الأم .. ما بين تعديل القانون وقرار اللجنة الأفريقية حول (قضية إيمان بنجامين

posted in: Uncategorized | 0

فيما تطالب (حملة أنا سوداني) بتطبيق تعديلات قانون الجنسية

أكثر من 300 طلب للحصول علي الجنسية السودانية من أبناء أمهاتهم سودانيات

حثت الأستاذة إحسان عبد العزيز  مسؤلة حملة أنا سوداني الجهات المعنية للقيام بتحريك ملف منح الجنسية السودانية بواسطة الأمهات السودانيات وطالبت إدارة السجل المدني بوزارة الداخلية بتطبيقه والمضى قدماَ فى إعطاء الحقوق لأهلها، مقدمة صوت شكر لكل داعمي الحملة من برلمانيين وحقوقيين وإعلاميين وناشطين.

  إحسان خلال حديثها في مؤتمر صحفي بطيبة برس ظهر أمس الأحد والذي نظمه المنبر الصحفي بطيبة برس بالتعاون مع حملة أنا سوداني ومركز ناس للعون القانوني، بحضور عدد مقدر من الصحفيين والقانونيين والمهتمين بقضايا حقوق الإنسان، والمستفيدين من القرار، أشارت إلي أن عدم نشر القانون بعد التعديل يقلل من فرص التعرف عليه، خاصة من قبل المستهدفين به،  وما زال الحديث عن التعديل يأخد شكل  العمومية ولم تخرج تفاصيله للعلن.

    وأكدت إحسان أنهم في الحملة إستندوا إلي نص الدستور وقانون الجنسية السودانية من أجل منح الجنسية للمواليد من ام سودانية كحق..  في الحصول علي الجنسية السودانية بواسطة الأم.. وفيما يخص قضية ايمان بنجامين.. اوضحت ان القضية اخذت منحى اخر بواسطة مركز الناس للعون القانونى، حيث قاموا بتصعيد القضية إلي اللجنة الأفريقية لحقوق ورفاهيةالطفل، وإختتمت إحسان حديثها بأن التحديات التي تواجه تنفيذ هذا القرار تتمثل في عدم حصر المستحقين والمحرومين من الجنسية، سيما في مناطق التماس مع دولة جنوب السودان، مشددة علي ضرورة إشراك منظمات المجتمع المدني في عمليات الحصر والوصول إلي آلية للتواصل مع المسؤولين للتفاكر حول هذه القضية التي تحتاج لجهود كبيرة من قبل إدارة السجل المدنى.

   من جانبه قال الأستاذ رفعت مكاوي المحامي ومدير مركز الناس للعون القانونى، أن إيمان كانت طالبة في الثانوي وأرادت إستخراج الشهادة ولكن السلطات طالبتها بالرقم الوطني ولم تكن تمتلك جنسية سودانية لذا رفضو منحها الرقم الوطني، مما مثل إنتهاكا صريحاً لحقها في التعليم والجنسية وكشف عن تقديمهم لطعن بالمحكمة الدستورية في هذا الصدد وتم رفضه أيضا لتستنفد إيمان كل فرص التظلم داخل السودان، لنباشر برفع القضية للإتحاد الأفريقي الذي أنصفنا عندما أصدرت اللجنة الأفريقية قرارا ملزماً للحكومة السودانية بمنح إيمان بنجامين الجنسية السودانية فوراً وتعديل القانون، مشيراً إلي أنهم إعتمدو علي التعديلات التي طرأت علي قانون الجنسية 2011 الذي نص علي الإلغاء النهائي للجنسية السودانية لكل الذين أصبحو في جمهورية جنوب السودان.

   وكشف مكاوي عن وجود أكثر من 300 طلب للحصول علي الجنسية السودانية في ذات الإطار بمركز الناس للعون القانوني الذي يقدم هذه الخدمات القانونية مجاناً.

   وعلي صعيد متصل يري عضو البرلمان محمد الطاهر العسيل أن المجلس الوطني بإمكانه تعديل القانون وأن المحاكم تتعامل بالنصوص وتطبق القانون ولا تعدله، مؤكداً أنهم قامو بعمل تكتل داخل قبة البرلمان من أجل تعديل هذا القانون من أجل الحق في منح الجنسية السودانية بواسطة الأم.